أخجلتنا شهامة الأتراك

أخجلتنا شهامة الأتراك

الجمعة, 4
يونيو 2010

محمد أحمد مشاط



‏كثيراً ما تجلد العرب ذاتها. يحدث
هذا عندما يرى المخلصون منها أنهم في حفرة عميقة ‏من الفشل، لا يقدرون على
الصعود منها.
 نحن أمة عاطفية. تعشق البكاء وتذرف
الدموع. ‏ونحن أيضاً أمة ذات عويل طويل. النوح عندنا ألذّ لعواطفنا من
مذاق السرور. لهذا نحن ‏نبكي في كل محفل.
 وإن لم نبك فنتباكى. وإن لم نتباك فنشجب ونندد ونرعد ونزبد. كل ‏ذلك ظواهر
وعادات وسلوك انكفائي غير فاعل.‏

لماذا هذا ديدننا منذ أكثر من ستين
عاماً، نفعله كلما مرّت الأحداث وتكررت النكبات؟ ‏أليست هي حيلة العاجز الذي تركه قومه وغادروا في اتجاهات كثيرة
وسبل متفرقة؟ أنًّى ‏له إعادتهم! فكيف يجمعهم من سبل الأهواء التي لا نهاية
لها؟ كيف يلملمهم من منافي ‏الغواية الشخصية، وقد تشتت الأفكار والقناعات
والطموحات في مجاهل شتى وأهداف ‏قصوى، تعدد من أجلها الولاء والوفاء.
وسيطرت عليهم أهداف لا تشترط الانتماء للتراب ‏أو لمجد الدم الواحد، أو
القوم واللسان!‏

قال سبحانه العزيز العظيم { وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم
}.

والله ‏لقد أخجلنا الأتراك بتبنى قضيتنا!

ففي كل المحافل هم هناك يدافعون، يعملون، ويَعْرضون ‏على العالم ما يصيبنا
في غزة وفي فلسطين من ظلم وجور واضطهاد وحصار وشتى ‏أنواع القسوة
والهوان. لم يذرفوا الدموع مثلنا، بل حشدوا التأييد والجموع. لم ينددّوا
‏ويشجبوا بل جمعوا مواد الإغاثة، وملأوا السفن بها، والتحموا بالمناصرين،
وأبحروا.‏

وفي ميادين السياسة، من ينس ما فعله طيب رجب أردوغان بـ شمعون بيريز
في دافوس، ‏حينما اكتفى العربي الحاضر بالتصفيق، ولم يتكرم بالانسحاب.
وحتى في ميادين الفن ‏تفوقوا علينا. أي مسلسل عربي لقضيتنا قارب في نواحيه
الفنية مسلسل «صرخة حجر» ‏التركي؟

وها هم اليوم
يستشهدون. ليكتبوا بدمائهم صدق إيمانهم بما كانوا يفعلون.


فهل يستوي ‏صوت مندّد ضائعٍ في الفضاء، وانطلاق الأرواح
الشريفة للفداء؟

المصدر
جريدة المدينة

مقال قرأته في الجريدة البارحة
وأحسست بصدق عبارات الكاتب
فآثرت نقله
وشكرآ جزيلا له

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: