صدر مؤخرا [ كِتابْ موْعدْ مَع الحيَاة ]

مَدخلْ ~

لم نأخذ
على الدنيا عهداً أن تصفو لنا !

ولم يكن
بيننا وبينها موْثقاً على دواء الرّخاء ؛

فالهمّ
لازال ملازما للإنسان ..


والأزمات تتراءى لنا بين إقبال وإدبار ><"

ويبقى
الأمل بالله شمساً لا تغيب ^^

ونبعاً
صافياً لاينضب ..


د. خَالد بنْ صالح المُنيف

توّج
بياض صفحاته " بورودْ الأمل "

وأحياربيع حياتنا بتجديدها ^^
فحلقت
انفاسنا بسماء إبداعه ~


كِتابْ موْعدْ مَع الحيَاة

– 444
قِصةْ وَموقفْ نَابِضة بالحَياة ؛

هذه قصتين من الكتاب

________________


رؤيةٌ فِي تَجاوزْ
العَقباتْ

وقع حصان أحد المزارعين في بئر جافة ، وأجهش بالبكاء من شدة الألم فيما كان
المزارع يبحث عن وسيلة
لإنقاذه ولكن الأمر استعصى عليه ، وبعد ساعات أقنع الرجل نفسه بأن الحصان
قد أصبح هرماً وأن تكلفة
استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان جديد ، كما أن البئر جافة وقديمة تحتاج
إلى ردمها . فنادى جيرانه
وطلب منهم مساعدته في ردم البئر كي يحل المشكلتين في آن واحد ردم البئر
والتخلص من الحصان ،
وبدأ الجميع معاونته بجمع الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر ، فأدرك
الحصان حقيقة مايجري فأخذ بالصهيل
بصوت عال ، إلى أن انقطع صوته فجأة ، فنظر المزارع في البئر فوجد الحصان
مشغولاً بهز ظهره كلما سقطت
عليه الأتربة فيرميها بدوره على الأرض ويرتفع بمقدار خطوة واحدة لأعلى !
وهكذا استمر الحال .. ، حتى اقترب
الحصان من فوهة البئر حيث قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى سطح الأرض بسلام .

(( تعلم كيف تنجو من أعماق المشاكل بأن تنفض
هذه المشاكل عن ظهرك وترتفع بذلك خطوة واحدة للأعلى حتى تصل إلى مرادك ))


لقطة :


* جلس ثلاثة من الحاسدين معاً فقال أحدهم : ما اشتهيت
أن أفعل خيراً قط ،
وقال الثاني : ما اشتهيت أن يفعل أحد بأحد خيرا قط ، وقال الثالث :
ما اشتهيت أن يفعل أحد بي خيراً قط ، فسمعهم رجل فقال :
ما أعدل الحسد لقد بدأ بصاحبه أولا .


لا تيأس .. فقط غير إستراتيجياتك

جلس رجل اعمى على إحدى عتبات عمارة واضعاً قبعته بين
قدميه وبجانبه لوحة كتب عليها :
(( أنا أعمى أرجوكم ساعدوني )) . فمر رجل إعلانات بذلك الأعمى وقد لفت نظره
أن قبعته
لاتحوي سوى قروش قليلة ! فوضع المزيد فيها ، ودون أن يستأذن الأعمى أخذ
لوحته وكتب عليها
عبارة أخرى وأعادها مكانها ومضى في طريقه ، لاحظ الأعمى أن قبعته قد امتلأت
بالقروش والأوراق
النقدية ، فعرف أن شيئاً قد تغير وأدرك أن الرجل قد أحدث شيئاً ما في
اللوحة المكتوبة أدى إلى ذلك
التغيير ، فسأل أحد المارة عما هو مكتوب عليها فكانت كالآتي : (( نحن في
فصل الربيع لكنني لا
أستطيع رؤية جماله )) .

(( عندما لاتسير
الأمور كما يجب .. فقط غير وسيلتك ))

لقطة :

* نظر أحد سائقي الحافلات في وجوه الركاب وتوقف ونزل ،
وعاد ومعه علبة حلوى وأعطى كل راكب منها .
وقد أجرت معه إحدى الجرائد مقابلة صحفية بخصوص
هذا الكرم الغريب ، قال (( أنا لم أقم بعمل شيء كي
أجذب انتباه الصحف ، ولكني رأيت الكآبة على وجوه الركاب
في ذلك اليوم ، فقررت أن أقوم بما يسعدهم ، فأنا أشعر
بالسعادة عند العطاء ، وما قمت به إلا شيئاً بسيطاً في هذا
الجانب )) .

مَخرجْ ~

شُكراً ..
لِمنْ وَهبَ لنَا الحيَاةْ ^^
مَع انبِلاجْ " شَمسْ الصّباحْ "
وَسقَانَا منْ { مَعينْ كَلماتِهْ }
الأملْ القَادمْ ()


بلآ تردد .. دونته على أول قآئمتي
وبإذن الله سأقتنيه
لِ
أرْواحِكمْ

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: