كَيْفَ تتعَآملْ مَع الله إذا هَدَاكْ (2)


:

 || الحلقة الاولى ||

__________

 || الحلقة الثانية ||

تحميل الحلقة mp3

مشآهدة عبقري





بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين , وصلى الله وسلم وبارك على عبده و رسوله محمد , و على آله وصحبه أجمعين ..

أهم سؤال في حياتك كلها هو كيف تتعامل مع الله ؟

وأنا أريد أن أن أبدأ بالجواب عليه لكني لا أستطيع ,
لأني قبل أن أدخل في كيفية التعامل مع الله فإني أحتاج أولاً أن أعرف من هو الله ؟

كثير من الناس إذا فاجأته بسؤال من هو الله ؟ فإن بعضهم سيقول :

هو الخالق هو الرازق .. نحن نعرف ذلك .. ولكن .. هل هذا كل ما نعرفه عن الله ؟!
إن الإنسان كلما زاد علمه بالله كلما زادت خشيته وزاد في تحسنه في تعامله مع ربه
قال تعالى : { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّـهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ } فاطر : 28

فكم تعرف عن الله ؟

الله تعالى في السماء لا يعرف حقيقة ذاته إلا هو ..
ماذا عساي أن أقول لك عن عظمة الله .. يكفي أنه لا يستطيع أحد أن يراه الآن ..
ولو رآه أي شيء في هذه الحياة الدنيا فإنه سينهار تماماً .

أقوى الأجساد المخلوقة الآن لا تقوى أن تنظر إليه ..
فإذا كانت ذاته بهذه العظمة والقوة لدرجة أن من يشاهدها
يتلف وينعدم لمجرد الرؤية ..
فكيف بحقيقة هذه الذات .. كيف بالصفات الجليلة التي اتصفت بها ذات الله !!

لهذا فإن ربنا يعلم ذلك ويعلم أن أحبابه متشوقون جداً لرؤيته ..
لأنهم كثيراً ما كانوا يسمعون عنه وكثيراً ما كانوا يتعلمون عنه وعن عظمته وعن جماله
وهم يريدون الآن أن يروا هذا الجمال ..
لهذا فإنه سبحانه سيقوي أجسادهم يوم القيامة ويعطيها من القدرة ما يمكنها من رؤيته سبحانه .

لماذا ؟؟ .. لكي تنال هذه الأجساد رؤيته بلا تلف في ذواتهم.

لماذا ؟؟ .. لأنهم ضعاف أمام رؤية هذا الإله الجليل الكبير العظيم .

وذات الله تعالى لها صفات اتصف بها سبحانه وهي كاملة لا يوجد لها مثيل
في أي شيء آخر ولا في أي مكان آخر .

والمخلوق قد تكون له صفة تشابه الخالق بالاسم فقط ..

مثال : ربنا سبحانه حـيّ , وله الحياة الكاملة , والمخلوق له حياة أيضاً .
لكنها حياة خاصة به ليست كحياة الله
ولا يوجد أي نوع من أنواع الشبه بين الحياتين أبداً .
ولا حتى تقارب بسيط

فلم يحدث ولامرة واحدة أن تشابهت صفة من صفات الخالق مع صفة من صفات المخلوق .

فمن هو الله ؟؟

الله سبحانه إلـه جميع المخلوقات ولن يجدوا إلهاً غيره .
هو المتكفل بهذه المخلوقات وحده , يدبِّر شؤون مملكته الواسعة
التي تشمل السماوات والأرض . ولا يساعده في ذلك أحد

ومنذ أن خلق الله أول مخلوق وإلى أن ينتهي هذا العالم فإن الله هو الوحيد الذي يرزق ,
هو الوحيد الذي يملُك , هو الوحيد الذي يأخذ ..
وصفاته هذه قد علمنا الله منها وأخبرنا عنها .
لكن توجد صفات لله لم يخبرنا بها ولا نعلمها ولا يعلمها احد .
بل استأثرها الله في علم الغيب عنده .
من شدة عظمة الله أنه لم يستطع أحدٌ أن يحيط علماً بكل عظمته أبداً ..
ولا أحد
إلا واحداً هو الذي أحاط بها علماً .. إنه الله ..
فإنه لا يعلم حقيقة الله كاملة إلا الله ..

كما أن العين عضو من الأعضاء , لا يستطيع النظر إلى مسافة معينة
أبعد من هذه المسافة . وكما أن الأذن عضو من الأعضاء
لم يستطيع السماع إلا لمسافة معينة ,
كذلك العقل عضو من الأعضاء لا يستطيع فهم إلا أشياء معينة
توجد أشياء كثيرة أكبر من العقل لا يستطيع أن يتخيلها ولا أن يتصوره
أولها : الخالق .. فإنه لا يمكن لأحد أن يتصوره قبل أن يراه يوم القيامة ..
ولله المثل الأعلى ..
ربنا سبحانه : { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } الشورى : 11

ولا يستطيع أحد أن يتصوره أو يتخيله .
بل كل من تخيل الله على شيء فربنا سبحانه على خلاف هذا الشيء الذي تخيله .
حتى لو بقي الإنسان مائة عام لا يفعل شيئاً سوى محاولة تصوُّر الله على حقيقته
فإنه لن يستطيع .
وكل النتائج التي سيتوصل إليها ؛ ربنا سبحانه في الحقيقة على خلاف هذا كله .

لأنه سبحانه عنده من العظمة والجلال والجبروت مالا يمكن تصوره ولا يمكن تخيله .

والله إلى يومنا هذا لم يُثنِ أحد الثناء المُكافئ لهذه العظمة ,
وكل من حاول أن يُثني أو أن يحمد أو أن يشكر بقوله أو بفعله ,
من الملائكة والأنبياء ومن الخلق جميعاً .
فإنهم إنما اقتربوا من الثناء الذي يستحقه الله تعالى .

وإلا فالوحيد الذي أثنى على الله الثناء الذي يكافئ عظمته هو الله نفسه فقط ..
هو سبحانه عندما أثنى على نفسه ..

ولو جمعنا ثناء الناس جميعاً وعبادات الخلق جميعاً ,
عبادة جبريل , عبادة ميكائيل , عبادةابراهيم عليه السلام , عبادة نبينا صلى الله عليه وسلم ,
عبادة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين
من أول ما بدأ الخلق إلى آخر من يموت يوم القيامة ,
جمعناها ثم ضاعفنا هذه العبادات جميعاً أضعافاً كثيرة وقدمناها إلى لله ..
لما كافأت ولما قاربت صفة واحدة من صفات الله
التي تليق بعظمته التي يستحقها هو فعلاً سبحانه

نعم .. من الملائكة من هو راكع لا يرفع رأسه إلى يوم القيامة ,
من الملائكة من هو ساجد لا يرفع رأسه إلى يوم القيامة .
يسبِّحون ويتعبّدون , ثم إذا قامت القيامة قالوا : سبحانك ما عبدناك حق عبادتك .
قال تعالى :
{ وَمَا قَدَرُوا اللَّـهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ } الزمر : 67

إذاً الفضل له سبحانه إذا تقبل عباداتنا على ما فيها من نقص وسرحان في الصلاة
وبعض الرياء أحياناً .
وقد سبقنا هذه العبادة بذنوب ثم ألحقناها بذنوب أخرى ,
لكن مع هذا هو يتفضّل ويقبل العبادة إذا كانت خالصة لوجهه الكريم

مع أن عباداتنا لا تنفعه بشيء ولا يحتاج منها بشيء ؛
بل نحن الذين نحتاج إن نرتاح في هذه العبادة إذا أدّيناها ..
ونحن الذين سنستمتع فيها إذا طبّقناها ..
ونحن الذين سندخل الجنة ونحس بالسعادة الخالدة هناك .
و أما هو فلن يستفيد منّا بشيء .

بماذا يمكن أن نفيده نحن وهو الغني ونحن الفقراء إليه
و مع هذا فإنه سبحانه يُغنينا ويسقينا ويكرمنا ويهدينا ,
وإذا احتجنا فإنه يعطينا . بل إنه يحب أن نطلب منه ,
وكلما طلبنا أكثر فإنه سيحبنا أكثر .
لأن محبته للكرم والجود فوق ما تتصوره العقول .
وهذا من جمال أفعاله , حيث إنه جمع بين جمال الأفعال وجمال الذات سبحانه
إنك لو سألت عن إلهنا . فإن إلهنا الذي نعبده جميل

ما هو جماله سبحانه ؟ من هو إلهنا ؟؟

إلهنا هو ذاك الإله الجميل , بل أجمل ما في الكون هو الله ..
ولهذا سمّى نفسه الجميل .
وهو فعلاً جميل يحب الجمال كما اخبرنا بذلك النبي صلى الله عليه وسلم
ويكفي في الدلالة على جماله
أن كل جمال في النباتات أو الجمادات أو البشر أو الحيوانات
هو من أثر جمال من صنع هذا الجمال . لأنه فعلاً جميل
ولهذا كانت أعظم نعمة لأهل الجنة
أن يكشف لهم عن جماله لكي يرونه في الجنة
لكي يروا هذا الجمال الذي لم يروا مثله من قبل,
قال تعالى : { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ* إِلَىٰ رَبِّهَا نَاظِرَةٌ } القيامة : 22 / 23
فكل من رآه سيسعد وسيفرح فرحاً لم يمر عليه في حياته من قبل أبداً ؛
لأن الله سبحانه هو الذي خلق السعادة ..

السعادة من خلقها ؟
الله هو من خلق السعادة
وعلى هذا فسيعطيها لمن جاء إليه وتقرب بين يديه
ولن يعطيها لمن ابتعد عنه .
و كلما اقتربت من الله أكثر كلما زادت هذه السعادة أكثر .
ولهذا جعل الله الجنة قريبة منه في السماء السابعة لأنها مستقر السعادة .
وكلما ارتفعت في درجات الجنة أكثر , اقتربت من الذات الإلهية أكثر .

حسناً .. إلى متى ؟
إلى أن تصل إلى أعلى مرحلة في الجنة وهي الفردوس الأعلى .
وهذه هي أسعد منطقة في الجنة .. وسقفها عرش الرحمن
ألم أقل لك أن السعادة في القرب منه سبحانه لأنه هو منتهى السعادة .
قال تعالى: { عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ ﴿١٤﴾ عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ ﴿١٥﴾
إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ ﴿١٦﴾ } النجم

ومع كل هذه العظمة والجلال

فإن أكثر من يُعصى ومن يُخالف ومن يُعرض عنه هو الله .
هل رأيت أحداً في الأرض يُعصى أكثر من الله عزّ وجل ؟!
لا يوجد ..
مع كل هذا فإنه سبحانه يعطيهم ويسقيهم وإذا مرضوا يعافيهم
لأنه حليمٌ عليهم صبورٌ على من يعصيه من خلقه .
لدرجة أنه سمّى نفسه الصبور .
بل لو تاب أي عاصي إلى الله ورجع إلى الله فإن الله يفرح به فرحاً شديداً
أكثر من فرحة العبد برجوعه إلى الله .

سبحان الله كيف أن العبد هو من يحتاج إلى الله والرب مُستغنٍ عنه كامل الاستغناء
ومع هذا فإن الله يفرح برجوع عبده إليه ويكرمه غاية الإكرام .

فليس العجب من العبد المملوك إذا كان يتقرب إلى السيد

ويتودد إليه ويريد رضاه !! هذا هو الأصل ..
لكن العجب كل العجب إذا كان السيد هو الذي يتودد إلى عبده ويتحبب إليه
بأنواع من العطايا والهدايا والعبد يُعرض ويُصِّر على الابتعاد وعدم التوبة .
مع أن العبد لو رفع يديه إلى الله تعالى لاستحى الله منه .

ربنا يستحي أن يردك إذا طلبته .

قلب أحمر هذا هو إلهنا .. هذا الذي لا نريد إلهاً غيره .. قلب أحمر
هذا ربنا الذي نُعَلِّقُ آمالاً كثيرة على رحمته ومغفرته يوم القيامة .

فإذا كان إلهنا بكل هذه الصفات .. فكيف نتعامل مع هذه العظمة ؟!
كيف نتعامل مع الله ؟؟

تآبعوني ()

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: