[مُشاركَة] وَرَقَة قَدِيْمَة

https://i0.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13017765831.png

د انتباهي قصة مكتوبة في ورقة جريدة قديمة ..
, , فأخذت أقرأها , ,
سافر أب إلى بلد بعيد تاركاً زوجته وأولاده الثلاثة
سافر سعياً وراء الرزق وكان أبناؤه يحبونه حباً جماً ويكنون له كل الاحترام
أرسل الأب رسالته الأولى إلا أنهم لم يفتحوها ليقرءوا ما بها
بل أخذ كل واحد منهم يُقبّل الرسالة ويقول أنها من عند أغلى الأحباب
وتأملوا الظرف من الخارج ثم وضعوا الرسالة في علبة قطيفة
وكانوا يخرجونها من حين لآخر لينظفوها من التراب ويعيدونها ثانية
وهكذا فعلوا مع كل رسالة أرسلها أبوهم

, , ومضت السنين , ,
وعاد الأب ليجد أسرته لم يبق منهم إلا ابناً واحداً فقط
فسأله الأب: أين أمك؟؟ قال الابن : لقد أصابها مرض شديد, ولم يكن معنا مالاً لننفق على علاجها فماتت
قال الأب: لماذا؟ ألم تفتحوا الرسالة الأولى لقد أرسلت لكم فيها مبلغاً كبيراً من المال
قال الابن:
لا

فسأله أبوه وأين أخوك؟
قال الابن: لقد تعرف على بعض رفاق السوء وبعد موت أمي لم يجد من ينصحه ويُقومه فذهب معهم
تعجب الأب وقال: لماذا؟ ألم يقرأ الرسالة التي طلبت منه فيها أن يبتعد عن رفقاء السوء وأن يأتي إليّ !!
رد الابن قائلا: لا

قال الرجل: لا حول ولا قوة إلا بالله.. وأين أختك؟ قال الابن: لقد تزوجت ذلك الشاب الذي أرسلت تستشيرك في زواجها منه
وهى تعيسة معه أشد تعاسة فقال الأب ثائرا: ألم تقرأ هي الأخرى الرسالة التي اخبرها فيها بسوء سمعة وسلوك هذا الشاب ورفضي لهذا الزواج
قال الابن:
لا

لقد احتفظنا بتلك الرسائل في هذه العلبة القطيفة
دائما نجملها ونقبلها , , ولكنا لم نقرأها, ,

تفكرت في شأن تلك الأسرة , ,
وكيف تشتت شملها وتعست حياتها لأنها لم تقرأ رسائل الأب إليها ولم تنتفع بها
بل واكتفت بتقديسها والمحافظة عليها دون العمل بما فيها

, , ثم نظرت إلى المصحف , ,
إلى القرآن الكريم الموضوع داخل علبة قطيفة على المكتب
يَ ويحي إنني أعامل رسالة الله ليّ كما عامل هؤلاء الأبناء رسائل أبيهم
إنني أغلق المصحف وأضعه في مكتبي ولكنني لا أقرأه ولا أنتفع بما فيه
وهو منهاج حياتي كلها فاستغفرت ربي وأخرجت المصحف وعزمت على أن لا أهجره أبداً

* مشاركة ارسِلَتْ إليّ مِنْ السيْذ / محمّد أمين شريف .. فجزاه الله خيراً

https://i1.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13013845002.png

الأوسمة: , , , , ,

5 تعليقات to “[مُشاركَة] وَرَقَة قَدِيْمَة”

  1. يوسف الجزائري Says:

    فكرة بسيطة ، كل واحد فينا يحمل قلم و ورقة أو يفتح صفحة word وهو أمام الكمبيوتر … (الآن من فضلكم الآن)

    1- خلينا نكتب في أعلى الصفحة (أعاهد الله على ختم القرآن الكريم في ” 60 يوما مثلا”)

    2-هيا لنضع جدول به أيام الأسبوع و أمامه خانات ( 9 خانات حسب برنامج 60 يوما)

    3- ( حدد) الوقت المناسب الذي يستطيع قراءة فيه ورده و يكتبه في نفس الورقة ، و يجعلها دقائق مقدسة – لا يقوم فيها بشيء غير حمل مصحفه .

    (ضعها على مكتبك أو في مكان تراه دائما، فلربما يقتدي بك أحد من أفراد أسرتك)

    4- مبروووك .. ستتضاعف حسناتك ، و تطمئن جوارحك، و يسعد فؤادك
    ، و يفرح بك ربك .

    ملاحظة :
    سيعلم الشيطان ما تنوي فعله ، و سيستعمل كل الوسائل لتثبيطك و إفشال مشروعك …فلا تكن جبانا وواجهه بكل قوة

    كن أذكي من الشيطان فإذا ما تكاسلت في يوم أو آخر لا تنقطع …فكن ذا عزيمةو واصل التمتع ببرنامجك الذي أعددته . فلأن تختم القرآن الكريم في 63 يوما مثلا أفضل من أن تمل و تتوقف و تكون في كفة الخاسرين مجددا في معركة النفس و الشيطان..

    تذكر أنه بكل حرف تقرؤه 10 حسنات و الله يضاعف لمن يشاء ، وانت في أمس الحاجة إليها .

    • امين Says:

      الحمد لله ع هذا التفاعل بقرآننا
      ولقد بدأت من غرة شهر محرم 1432 بقراءة وجه من القرآن بصفة يومية بالاضافة الى حفظ بعض
      الآيات والسور وذلك صباح كل يوم وقبل الخروج من البيت للعمل مما يترك اثرا طيبا في النفس وشعور بالراحة طوال اليوم
      اسال الله العظيم ان يوفقنا لما فيه صالح الاعمال
      والسلام ختام
      اخوكم محمد امين شريف

  2. يوسف الجزائري Says:

    شكرا لك أستاذتنا جواهر ، و الشكر أيضا موصول للسيد محمد أمين شريف . فلقد قرأنا الخبرة .. و فهمنا منها العبرة .. فاللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه .

    —————————————–
    هل تساءلت يوما ماذا كان سيحصل لو تعاملنا مع القرآن
    مثل ما نتعامل مع هواتفنا النقالة؟؟
    ماذا لو حملناه معنا أينما نذهب… فيحقائبنا وجيوبنا؟؟
    ماذا لو قلبنا في صفحاته عدة مرات في اليوم؟؟
    ماذا لو عدنا لاحضاره في حال نسيناه؟؟

    هذا امر يجعلك تتسائل……أين هو مصحفي ، منذ متى لم افتحه !!؟؟
    (( وقال الرسول يارب إن قومي إتخذوا هذا القرآن مهجورآ )) فهيا لنشمر على سواعدنا ونعمل المستحيل حتى لا نكون ممن شكى منهم الرسول إلى ربه .

    —————————————–

    ” فاللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا “

  3. إلهام الموسى Says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    غاليتي جواهر بوركت تلك الأنامل ورائع ماخطت يداك ،،
    لاحرمت الأجر ،،
    عجبي من اُناس يبحثون عن دواء لضيق ارواحهم !!
    وخالق الآرواح ارشدنا لما يؤنسها ويُربحها قال الحق تبارك وتعالى :
    { ياأيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين }
    اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا وجلاء همومنا وغمومنا

  4. ڄۉاۿڕ ♥ Says:

    – السيد يوسف الجزائري
    كَم اسعد بإضافاتكم الرائعة ,,
    فجزاكم الله الخير ونفع بكم حيث كنتم

    – الفاضلة إلهام الموسى
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    اي والله ,, صدقتِ
    يَ رب نور قلوبنا بالقرآن ,, واعننا على حسن تدبره
    نورتِ يَ جميلة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: