[تلخِيصْيْ] لِـ كِتابْ لاَتكُن لطيفاً

السلاَم عليْكُم وَ رحمَة اللهِ وَ بركَاته

بحمَد الله
أنهِيت مِن ثلاث ليَالٍ ڪتابْ لاَ تكُن لطِيفاً أكثر مِن اللازِم
https://i1.wp.com/www.ma76at.com/up/uploads/13245921171.png
هوَ
ڪِتابْ مُترجَم عَن مؤلف أجنبيْ

تحدَث فِيه عَن [ تِسع أخطَاء ] نرتڪبهَا لأننـا أشخَاص لطيفين :16 (1): :
1) مُحاوَلة أن تڪونَ ڪامِلاً.
2) القيَام بإلتِزامَات أكبر مِن طاقتِكَ.
3) عَدم قول مَا تريد.
4) ڪبت غضبَك.
5) التعقّل لحظَة الإندِفاع.
6) الڪذِب البسيط.
7) إسدَاء النصح.
8 ) إنقاذ الآخرين.
9) حِمَايَة منْ يشعرُون بالحُزن.

[ نَقدِيْ ]
(1) الطِبَاعَة سيْئَة فهنَاك بعض الكلِمَات ممسوحَة إضافة للأخطَاء الإملائِيَة.
(2) الترجَمَة لَم تكن بالمستوَى المطلوب, حيث أنه أتعبتنيْ جداً.
(3) بخصُوص الخطأ الثانِي وَ هوَ القيَام بإلتِزامَات أكثر من طاقتكَ فِي نقطَة “خطِط لمُستقبلِڪَ” وَ تحدِيداً الصفحَتان 49-50
تڪلّم الڪاتِب ڪيف تحسِب البَاقِي مِن عمرك! وَهَذا الجزء لَم يرق لِي البتّة
لأن الأعمَار بيَدِ الله تعالَى وَمَسألة حِسابنا لَه لا تغيّر فِي القدَرِ شيئاً.
(4) بخصُوص الخطَأ السابع وَ هوَ إسدَاء النصح, أخالِف الكاتِب فيمَا ذكَره, فنحن كَ مسلِمِين مأموريـن بالتنَاصح “
الدِين النَصِيحَةروَاه مسلِم.
(5) وَ بخصُوص الخطأ التاسِع وَ هوَ حِمايَة مَن يشعرون بالحزن وَ إنه يجب علينا تجنبَ قوْل الأقوَال الفقهِيَة مِثلَ “إنهَا مَشِيئة الله, سأدعُو لَكَ “
أخالِفه فيهَا, نظراً لأنَ الاقوَال الفقهيَة التيْ يحَاول الكاتِب أنْ يبعدنَا عنهَا فِيهَا
تسلِيم بقضَاء الله وَ قدَره وَ تذكيـر الشخص المفجوع لِيجدِدَ صبره وإيمَانه بالقضاءِ وَ القدَر.

[ تقييمِيْ لِلكِتَابْ ] 3 / 5 (لا أنصح به)

[ معلُومَات الكِتَابْ ]
العنوَان: لاَ تڪن لطِيفاً أكثر مِن اللَازِم
مُسمَى النسخَة الإنجليزيَة Țȫȏ иіċ ƒõя Ўόυя Ὀὠἡ ĝōŌᶁ
المُؤلِف: ديُوك رُوبنسُون
دَار النشر: جرير
سنة النشر: 2011م الطَبعَة الثالِثة عَشر
سِعر الكِتابْ: 26 ريالاً
حَجم الكِتابْ: متوَسِط
الكِتاب يَقع فِي 281 صَفحة
لخصتهَا فِيْ 6 صفحَات

[ تحمِيل التلخِيصْ ]

التلخِيص مختصر نوعاً مَا ,, لِذا مَن أحبْ فليقتنِيْ الكِتابْ أفضَل

مِنْ بابْ تزكِيَة مَا تعلمتُه وَ مِنْ باب نشرِ الخَيْر كَان هَذا الموضُوع
فأرجو أن أكونَ وُفِقتُ في ذلِك

الأوسمة: , , , , , , , , , , , ,

6 تعليقات to “[تلخِيصْيْ] لِـ كِتابْ لاَتكُن لطيفاً”

  1. راكان عارف Says:

    كتاب مغري صراحة.

    مشكلة الطيب واللطف أنه ليس أمرًا سيئًا إطلاقًا، كذا الرحمة بالغير، لكن المشكلة في المجتمع، إذا ارتفعت نسبة اللطف لديك أو الرحمة وتجاوزت المجتمع (غالبه أو بعضه) فأنت أمام مشكلة (وإن لم تكن مشكلة أساسًا)، والمشكلة تكمن في صدمتك من ردّة فعل الناس، أو تعاملهم مع لطفك ورحمتك.. مما لا يبشر في الغاب بالخير، ويجعلك تتمنى -أحيانا- أن تعيش كما يعيش الغير ممن لا ينتبهون لملامح الناس، أو ممن لا يبالون أصلا.

    والأسف كل الأسف أن تجد أن رد فعل الناس عليك إيجابيا لمجرّد أنك تعاملت كالغير بجلافة أو ببجاحة، في حين أن ردة الفعل ستكون سلبية إذا كنت لطيفا.

    بارك الله فيك.

  2. marthad Says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أختي الفاضلة، لي تعليق لاحقاً، بس ما أدري بأتعبك، إذا طلبنا نسخة pdf

    (لأن حروف مثل “الكاف” غير واضحة عندي)

    وشكراً في كل الحالات

  3. يوسف الجزائري Says:

    لقد أعجبني و أعجبني كثيرا…
    لا أقصد الكتاب بل انتقاذك الناضج للكتاب نفسه
    و رفضك لبعض قواعده لأنها تنافي تعاليم ديننا الحنيف

    أصبت و أحسنت ثم أبدعت ..
    فأنت مقياس للقارئة الإسلامية الفطنة ، و لست كبعض من يذوب في أفكار الكاتب و ينصهر فيها ، و يعتبرها بديهية مهما كانت …

    بارك الله فيك أستاذتنا الفاضلة ، ووفقك لما يحبه و يرضاه ^_^

  4. marthad Says:

    لم يكن هذا الكتاب على قائمتي لهذا العام مطلقاً!
    لكني حينما طالعت عرضك أعلاه، وجدت في نفسي بعض تلك الأخطاء وأنني أحياناً أكون لطيفاً أكثر من اللازم!

    لذلك وضعته في قائمتي القريبة.

    فائدة هذه الكتب تدلك على عيبك، والخطوة التالية: محاولة إصلاحها ولو بعد حين!

    أذكر أنه صفة ما سلبية كانت تلازمني، حتى حضرت دورة تمرين (كيف تتخذ قرارتك)؟ للسويدان، وكدت أن أفوز بدرجات عالية، لولا أني وقعت في ذاك الخطأ (الذي لم أكن أتوقع أنني أرتكبه منذ زمن)!!

    كانت صدمتين، الأولى: كوني نزلت عن المستوى الذي كنت أريده في التمرين.
    والثانية: حينما أتذكر ما خسرته بسبب تلك الصفة في سابق حياتي.
    فادني التمرين كثيراً في الوصول إلى تلك الصفة التي جعلتني “لطيفاً أكثر من اللازم”.

    كذلك ألبوم (تدعيم الذات) لبكار ساعدني كثيراً.

    وعلى العموم، هذه أمور تبنى مع الأيام، وشخصياً تخلصت من أخطاء قليلاً، ولا زلت أحاول التخلص من بعضها.

    وتعلمت أن وجود العيب ليس عيباً، بل العيب الاستمرار فيه، يقول السويدان عام2005: (فيَّ 32 عيب رئيسي في شخصيتي أحاول التخلص منها)!!
    كلنا فينا حاجات حلوة، وحاجات “ماهي حلوة”!!🙂

    دمتي معطاءة أ. جواهر

  5. مهند Says:

    للأمانة
    سجلت بس عشان أرد على هذه التدوينة

    أتمنى أنك أنت وأمثالك ألا تتوقفوا عن هذا الإبداع

    فهذه خدمة للناس والآن استأذنكم لأنك سوف اقرأ التلخيص

  6. عبدالإله العنزي Says:

    كلامك صح ربي يبارك فيك
    ونقدك مايدل الا ع اطلاعك وفهمك بأمور كثير اهمها الدين
    ربي يسعدك

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: