كَيْفَ تتعَآملْ مَع الله إذا قَابلتَه (20)


|| الحلقة العِشرون||
مشآهدة
عبقري

تحميل صوت Mp3

التغطيَـة الكِتابيَـة منقولَة من منتدى (فريق تطوير طريق الإيمَان)


 

من فضل الله ورحمته أذن لعباده بمقابلته والوقوف بين يديه… لتطمئن قلوبهم وترتاح نفوسهم
فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يقيم الصلاة يقول:” أرحنا بها يا بلال”
ولا توجد راحة أكثر من راحة مقابلة وجهه الكريم…



لقاء الله له طعم مختلف،، والكثير منا يتشوق لهذا اللقاء في كل يوم ويريد أن يحس بحلاوته..
لذا جعل الله له ثلاث أمور تحيي صلاته بالخشوع وتقربه من الله وكأنه يصلي لأول مرة في حياته…

1- على العبد أن يغير نظرته إلى الصلاة التي يؤديها (فريضة كانت أو نافلة)… فيذهب إلى الصلاة لأنه يحبها ويريد أن يرتاح ويستمتع بها…
لا لأنها فريضة وعليه أداؤها وإسقاطها..
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أغمه أمر صلى لله…
.*.
وعليه أن يسأل نفسه بصدق.. لماذا أتيت إلى الصلاة..؟
البعض يذهب إلى الصلاة لـ لقاء ربه،، ليشتكي إليه ويكلمه ويدعوه ويخبره بحاجته إليه،، ويستمع إلى كلام ربه ويلتزم بأوامره…
الصلاة فيها راحة للعبد،، لذا عليه أن يحس بطعم هذه الصلاة ويستمتع بكل ركن فيها…
الركوع فيه تعظيم لله وعبودية شديدة لله روح العبد تحتاج إليها لتستريح وتنعم بحياتها،،
وكل إنسان فيه حاجة شديدة للعبودية عليه إشباعها وإلا فإنه يصبح متوترا قلقا لعدم إشباعه لحاجته من التعبد لله عزوجل..
والسجود
أفضل مكان في الصلاة وأحلى مرحلة…

الراكع يعظم الله تعالى ويدافع عن إلهه أثناء الركوع فيقول.. “سبحان ربي العظيم”من التسبيح الذي يليق بجلاله وعظمته،، والتنزيه عن كل ما لا يليق بجلاله
أما السجود يكون العبد في أقرب مكان من ربه في الصلاة،، ويكون دعاؤه قريبا من الإجابة ويطلب من الخالق ما يريد،،
أما
التشهد
وداع وتحية للخالق ثم سلام وصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم…
.*.
السابقون كانوا يحبون الدخول في الصلاة،، ونحن الآن نريد إبراء ذمتنا من الصلاة ونريد أداءها..
فهم كانوا ينظرون إلى الصلاة بخلاف نظرتنا الآن،، وهذا سبب خشوعهم في الصلاة عن غيرهم

.*. 

موآضيع ذات صلـة:
 || الحلقة الاولى ||
|| الحلقة الثانية ||

|| الحلقة الثالثة ||

|| الحلقة الرابعة ||

|| الحلقة الخامسة ||

|| الحلقة السآدسة||

|| الحلقة السآبعة ||

|| الحلقة الثآمنة ||

|| الحلقة التآسعة ||

|| الحلقة العآشرة ||

|| الحلقة الحآدية عشر ||

|| الحلقة الثانية عشر ||

|| الحلقة الثالثة عشر ||

|| الحلقة الرابعة عشر ||
|| الحلقة الخامسة عشر ||
|| الحلقة السادسة عشر ||
|| الحلقة السابعة عشر ||
|| الحلقة الثامِنة عشر ||

|| الحلقة التاسِعة عشر ||

Advertisements

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

2 تعليقان to “كَيْفَ تتعَآملْ مَع الله إذا قَابلتَه (20)”

  1. الكندية Says:

    ما معى الأوسمة؟

  2. امااااااااااااااااني Says:

    الله يجزاااااااااااااااااااااااااااك الف خير انا من متابعي مدونتك وانتظر جديدك
    مع خالص حبي واأحترامي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: