Posts Tagged ‘ابن القيم’

[كُتيّب] جَوَاهِر الفوَائِد ✿

2011/04/28

[ السَلام عليكم وَ رحمَة الله وَ بركاته ]
طابَت أنفاسكُم بذكرِ الله
كِتابْ غنيّ عن التعريف ,, وَ مؤلِف قلّ مَن يجهله
أول قراءة لي للمؤلِف و كم كنت أتوق شوقاً لدرره


[ معلومات الكتاب ]
العنوَان: الفوَائِد
المؤلف: ابن القيّم الجوزية
المحَقق: محمد الفاضلي
عدد الصفحات: 258 صفحَة
السعر: 12 ريال مِن مكتبَة جرير
دار النشر: المكتبَة العصريَة
سنة الطبعة: 2011
حجم الكِتاب: كبير

وَ لِتأثري بكلمات الشيخ وعباراته الصادقة
جمعت منها 111 فائدة من فوائِده في كتيّب بسيط

صور مصغرة للغلاف


[ معلومات الكتيّب ]
عدد الصفحات: 27 صفحة
موزعة على: 14 صفحة بحجم ورق الطبَاعة a 4
حجمه: 58.8 ميغابايت قسمتها على ملفين مضغوطيْن
–> حجمهَا كبير لأنها مخصصَة للطِباعة

[ تحمِيل الكتيّب ]

الجزء الأول الجزء الثاني

[
لمن يريد قراءة محتوى الكتاب دون تحميل ]

كتاب الفوائد – اسلام اينو للدعوة الى الله

 في الخِتام ,, لا تنسوني من صالح دعائكم

https://i1.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13013845002.png

Advertisements

شڪوىَ الجاهِل وَ العارِف !

2011/04/20

https://i1.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13032624521.png

الجَاهِل يَشڪـﯛ إلۍ الناس, ۉ هَذاَ غايۃ الجهَل بالمَشڪو ﯛ المَشڪو إليـﮧ
فإنـﮧ لَو عَرف ربـﮧ لمَا شڪاه, وَ لو عرَف النـاس لمَا شڪا إليهم
ۊ العَارِڣ إنمَا يَشڪـﯛ إلے اللـﮧ ۆحدَه
ۊ أعرَڣ العارڣيـטּ مَـכּ جَعلَ شڪـﯛاه إلے اللـﮧ مِـכּ نفسـﮧ لاَ مِـטּ النَـاس

فهـﯛ ناظِر إلے قولـﮧ تعالىَ:
مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَسُورَة النِساء 79


فالمَراتِب ثلاثۃ:
أخسّهـا: أכּ تشڪـﯛ اللـﮧ إلے خلقـﮧ
أعلاهَـا: أטּ تشڪـﯛ نفسَڪ إلے اللـﮧ

أوسطهـا: أכּ تشڪـﯛ خلقـﮧ إليـﮧ

* مِن ڪتابْ الفوَائد لأبن القيّم

https://i1.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13013845002.png

عَلى قدرِ الهِمَّة

2011/03/01


عَلى قدرِ نيّة العبدِ وَ هِمَتهِ وَ مُرادهِ وَ رغبتهِ يَكونْ توْفيقْ الله لَهُ وَ إعَانته
فَ المَعُونَة مِنْ الله تنزلْ عَلى العِبَادْ عَلى قدْرِ هِمَمِهِمْ
.
………………………………………………………..
*
ابن القيم -رحمه الله-

https://i1.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13013845002.png

قسْوَة القلْب

2011/02/14

https://t3bqlby.files.wordpress.com/2011/02/bralds_-_diane27s_broken_heart5b15d.jpg?w=300

وما ضُرِب عبدٌ بعقوبة أعظم من
قسوة القلب والبعد عن الله

* ابن القيم رحمه الله


https://i1.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13013845002.png

القلْبُ كَ الجَسَدْ

2011/02/14

https://i0.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/12977229641.png

الْقَلْبِ يَمْرَضْ كَمَا يَمْرَضْ الْبَدَنِ، وَ شِفَاؤُهُ فِيْ الْتَّوْبَةِ وَالْحَمِيَّةَ

وَ يَصْدَأُ كَمَا تَصْدَأُ الْمِرْآَةِ، وَ جَلَاؤُهُ بِالْذِّكْرِ
وَ يُعَرَّى كَمَا يَعْرَى الْجِسْمِ، وَ زَيَّنْتَهُ الْتَّقْوَىْ
وَ يُجَوَّع وَيَظْمَأَ كَمَا يَجُوْعُ الْبَدَنِ، وَ طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ الْمَعْرِفَةِ، وَ التَّوَكُّلِ، وَ الْمَحَبَّةِ،وَ الْإِنَابَةَ .

* ابنْ القَيّمْ -رحِمَه الله-

https://i1.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13013845002.png

مَوَآطِنْ القلْب

2011/02/14



للقلب
ستة مواطن يجول فيها لا سابع لها: ثلاثة سافلة، و ثلاثة عالية؛

فالسافلة دنيا تتزين له، و نفس تحدثه، و عدوٌ يوسوس له؛
فهذه مواطن الأرواح السافلة التي لا تزال تجول فيها.

والثلاثة العالية علم يتبين له، و عقل يرشده، و إله يعبده،
والقلوب جوالة في هذه المواطن.

* ابن القيم -رحمه الله-
https://i1.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13013845002.png

لِمَنْ يَشْكُوَ عَدَمِ تَأَثُّرِهِ بِالْقُرْآَنِ

2011/02/03

https://i2.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/12967692011.png

لِمَنْ يَشْكُوَ عَدَمِ تَأَثُّرِهِ بِالْقُرْآَنِ، خُذْهَا مِنْ مُجَرِّبٍ:

الْقَلْبِ مَحَلِّ تُلْقِيَ الْوَحْيِ،
فَإِذَا أَرَدْتَ الانْتِفَاعَ بِالْوَحْيِ فَلَا بُدَّ مِنْ تَفْرِيْغِ الْقَلْبِ مِنْ ضِدِّهِ،
لِأَنَّ إِصْغَاءٌ الْقَلْبِ كَّإِصْغَاءً الْأُذُنِ

فَإِذَا أَصْغَىْ إِلَىَ غَيْرِ حَدِيْثٍ الْلَّهِ, لَمْ يَبْقَ فِيْهِ إِصْغَاءٌ وَلَا فَهْمٌ لِحَدِيْثِهِ،
وَإِذَا امْتَلَأَ بِالشُّبَهِ وَالْشُّكُوْكِ، وَالْمُضْحِكَاتْ، وَالْصُّوَرِ الْمُحَرَّمَةٌ، وَالْغِنَاءِ الَّذِيْ يَصُدُّ عَنِ الْوَحْيِ،
جَاءَتْهُ حَقّائِقٌ الْقُرْآَنُ فَلَمْ تَجِدْ فِيْهِ فَرَاغا لَهَا وَلَا قَبُوْلا, فَتَعَدَّتْهُ وَجَاوَزْتُهُ إِلَىَ مَحَلِّ سِوَاهُ

* ابنْ القيّمْ -رَحِمَهُ الله –
https://i1.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13013845002.png

هِدَايَة الحِمَار !

2011/02/01


مـِنْ هـِدآيـةِ الحِـمآر الذّي هـُو أبلَدِ الحَيـوآنـآتْ
أنْ الـّرجـُل يـَسـيْـرُ بــِہ وَ يـَأتـِي
بــِہ إلى مـَنزِلـہ
مـِن الـُبعدِ فـِي لـَيلةٍ مـُظـلَمةٍ فَ يـَعرِفُ الـَمنزِلُ فَ إذآ خـَلى جـَآءَ إلـِـيـہ ،
وَ يـُفرّقُ بـَينَ الـّصوْت
الـّذي يُـستـَوقـَف بـہ وَ الـّصوْت الـّذي يـُحثّ بـہ عـَلى السـّير ’
فَ
مـَن لـَم يـَعرِف الطــّريق إلـَى مـَنزِلـِـہ – وَ هـُوَ الـجنــّـة
فَ هـُو
أبـْلد مـِن الحـِمآر !

* ابن القيّم

* مدونة A7LA-W7DH  -محطآتْ انثويَة

https://i1.wp.com/www.b.almoso3h.com/up/uploads/13013845002.png